الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2014

من29.في بديع خلق الله 36.الحذر من النفاق


.الفصل التاسع والعشرون: في بديع خلق الله:
حلل الوجود متلونة الأصباغ تجلى على عرائيس الموجودات لتروق أعين العباد، واعجبا! لو دخلت بين ملك لم تزل تعجب من نقوشه. فارفع بصر التفكر، واخفض عين البصيرة، فهل رأيت أحسن من هذا الكون؟ اخرج من ديار إدبارك، واعبر من معبر اعتبارك، قف في بقاع قاع ترى كيف نمت خضرة حضرته بأسرار الخالق، إذا نمت تلح أصناف النبات في ثياب الثبات، قد برز في عيد الربيع يميس طربا فرحا بالري، تأمل مختلف الألوان في الغصن الواحد، كيف صاغها صانع القدرة؟؟ تلمح إشارتها كيف ترشد الغافلين إلى صانعها؟؟ وهم مشغولون في خضم مأكل الهوى. اسمع الورق على عيدان الورق، لعل مقاطع السجوع توجب رجوع المقاطع.
وَلَقَد أشكو فَما أَفهَمُها ** وَلَقَد تَشكو فَما تَفهَمُني

غَيرَ أني بالجوى أعرِفُها ** وَهيَ أَيضاً بِالجوى تَعرِفُني

واعدجبا كيف تتفكر بالغير وتنسى نفسك؟؟ تأمل بعين الفكر نطفة مغموسة في دم الحيض، ونقاش القدرى يشق سمعها وبصرها من غير مساس، بينما هي ترف في ثوب نطفة اكتست رداء علقة، ثم اكتست صفة مضغة، ثم انقسمت إلى لحم وعظم، فاستترت من يدي الأذى بوقاية جلد، ثم خرجت في صفة طفل، ثم اترقت مراقي الصبي، فتدرجت إلى نطاق النطق، وتشبثت بذيل الفهم، فكم من مصوت صوت بين أرجل التنقل، من تحريك جلاجل العبر، في خلاخل الفكر.
كلما رنت غنت ألسن الهدى في مغاني المعاني، وكيف يسمع أطروش الشقوة؟ هيهات ليس للمزكوم من الورد نصيبن ولا للمسجون من العيد حظ، فإن كنت تعرف هذه العجائب ولا تتعجب منها، فتعجب من عدم تعجبك.
كيف عدمت التفكر مع آلات الفهم، وأعميت بصيرتك بعد رؤيةب الحق، فإن أعجب أفعال القدرة ولقد {أَضَلَهُ اللَهُ عَلى عِلم}.
.الفصل الثلاثون: الناس فقراء إلى الله تعالى:
لطف الحق بعبده قديم، لما أظهر الولد أجرى له عين اللبن تغربل قطرها عيون الثدي، وبذر في قلب الوالدين حب الحب، حتى جدا في اللطف جدا، فلما عرف المنعم أنفق النعم في المعاصي.
وَكَم لَيلَةٍ قَد باتَ عارٍ مِنَ التُقى ** يُغَطيهِ سَترُ الحِلمِ يا لَيتَهُ دَرى

ولما بلغ أشده استوى على ظهر متن المبارزة: لمن؟ مع من؟ إلى أين؟ من أنت؟ من أنا؟.
لَحا اللَهُ مَن لا يَنفَعُ الوُدُّ عِندَهُ.
يا هذا: لنا بك لطف يزيد على كل لطف، إذا تبت من الذنب أنسينا الملك ما كتب وإذا حاسبناك سترناك كيلا يرى الخلق اصفرار لونك بالخجل، يا طاهر الفطرة: لا تتدنس بأنجاس الزلل، شمر أذيال التقى عن مزبلة الهوى، واحذر رشاش الخطأ أن ينتضح أثواب النظافة.
وحل التكليف يحتاج إلى قوة التحرز، فانظر بين يديك {فَإِن زَلَلتُم مِن بَعدِ ما جاءَتكُم البَينات} فعيون العيون تغسل أدران القلوب.
كان أول أمرك سليما يوم {وَأَشهَدَهُم عَلى أَنفُسِهِم} فأصلح آخر أمرك تسامح في الوسط. يا طويل الغيبة عن وطن {أَلَست} أين حنين شوقك.
نَقِّل فُؤادَكَ حَيثَ شِئتَ مِنَ الهَوى ** ماالحُبُّ إِلا لِلحَبَيبِ الأَول

يا معرضا عنا: بمن تعوضت؟ يا ملتفتا عنا: لماذا فوضت؟؟ قف على الدرب وأنشد ظعائن الغاديني.
أَلا خَبِرونا أَينَ زُمَّت رِكابُكُم ** وَأَينَ اِستَقَرَت هُوجُكُم وَمَطاكُم

أنين المذنبين أحب إليّ من زجل المسبحين.
المطيع يدل بالعمل، والمذنب ذليل بالزلل، والمخطئ يحرك أوتار الوجل، وينشد بتطريب الخجل.
مَن مُعيدٌ ذي الأأثل أَوما ** قَلَّ مِنها دَيناً عَليَّ وَفَرضا

سامِحاً بالقَليلِ مِن أَرضِ نَجدٍ ** رُبَّما أَقنَعً القَلَيلَ وَأَرضى

واعجبا؟؟ يستقرض المالك قطرة من الدمع، وقد خلق سبعة أبحر {لَهُ مُلُكُ السَمَواتِ والأَرض} وقد بعث رسالة {مَن ذا الذي يُقرِضُ الله} الكبرياء ردائه، وهو يقول: جعت فلم تطعمني قطع أعناق الألسن أن تعترض بحسام {لا يَسأل} ثم أقبل بإنعام؟ هل من سائل.
ما يسعه مسكسن، ويسعه قلب من تمسكن، غاب عن الأبصار، وبدا للبصائر.
واعجبا يتحبب إليك وهو عنك غني، وتتمقت إليه فقير، إن تأخرت قربك، وإن توانيت عاتبك، ما آثر عليك من المخلوقات شيئا، وأنت تؤثر عليه كل شيء، فنكس رأس الندم، قبل العتاب، فمالك عن هذا جواب.
صَحائِفُ عِندي لِلِعِتابِ طَويتُها ** سَتُنشَرُ يَوماً وَالحِسابُ يَطولُ

.الفصل الحادي والثلاثون: تضرع الصالحين:
لما رأى الصالحون سطوة الدنيا بأهلها، وتملك الشيطان قياد النفوس، لجأوا إلى حرم التضرع، كما يأوي الصيد المذعور إلى الحرم.
فلو رأيتهم يمشون في ثياب التجمل، عليهم قناع القناعة {يَحسَبُهُم الجاهِلُ أَغنياءَ مِنَ التَعَفُف} ينامون ولا نوم الغرقى، ويأكلون ولا أكل الثكلى تأكل كل يوم المصيبة، ولكن هدم الحزن أكثر من بناء العزاء.
لو كانت لك عين بصيرة عرفت القوم، وخط الولاية على وجه الولي قلم هندي، لا يعرفه إلا عالم به، تلمح القوم بأعين البصائر العواقب، ولم يروا عائقا عن المطلوب سوى النفس، فتلطفوا لقهرها بحيلة لا يعرفها ابن هند ولا يعلمها ابن العاص فلما أسروها فتكوا فيها، ولا فتك ابن طملجم قلوبُ أسودٍ في صدور رجال.
إِنّكَ لَو رَأَيتَ ذا العَزمِ مِنهُم رَأَيتَ لَيثا قَد حُورِب، إِذا هَمَّ أَلقى بَينَ عَينَيهِ عَزمَهُ.
هبت زعازع الفكر، فقلبت أرض القلوب، فألقى فيها بذر العزائم، فسقته مزن الجد، فدبت الأرواح في أغصان المعاملة، فظهرت أزهارها، إذا رأوا ذكر الله ففاح عبير النور، أطيب عرفا من مسك، فقويت بريحه نفوس المريدين.
لا يحصل خطير إلا بخطر، فاخنس في خيسك، يا مخنث العزم، الربح في ركوب البحر، الدر في قعر اليم، العلم في ترك النوم، الفخر في هجر النفس.
من يحب العز يدأب إليه، فكذا من طلب الدر غاص عليه، لولا التخلل بالعبا ما جاءت مدحة أنا عنك راض لأبي بكر ولولا إرسال البراءة إلى الضرة: طلقتك ثلاثا، ما اشتاقت الجنة إلى علي.
لَو قُرِب الدَرُّ عَلى جٌلاّبِهِ ** ما لَجَّ الغائِصُ في طِلابِهِ

وَلَو أَقامَ لازِماً أَصدافَهُ ** لَم تَكُنن التَيجانُ في حِسابِهِ

مَن يَعشَق العَلياءَ يَلِق عِندَها ** ما لَقي المُحِبُّ مِن أَحبابِهِ

.الفصل الثاني والثلاثون: الإيمان بالقدر:
إذا أراد القدر نفع شخص هيأ قلبه لقبول النصائح، وساق إليه موعظة على فراغ الفكر، سوق المطر إلى الرض الجرز {فَنُخرِج بِه زَرعاً مُختَلِفاً أَلوانُهُ} فإذا أعرض القدر عن شخص، ألقاه في بحر من الغفلة لجي، فكلما فتح عينيه رأى ظلمات بعضها فوق بعض. نجائب السلامة مهيأة للمراد، وأقدار المطرود موثقة بقيود الغفلة، كم يتمنى المردود أن يصل، وهيهات يأبى القدر كم محرم محروم صد من قبل.
يَقِرُّ بِعَيني أَن أرى رَملَةَ الحِمى ** إِذا ما بَدَت يَوماً لِعَيني قِلالُها

وَلَستُ وَإِن أَحبَبتُ مِن يَسكنُ الغَضا ** بِأَولَ راجٍ حاجَةٍ لا يَنالُها

المخلوق هدف، والمقادير سهام، والرامي من تعلم، فما الحيلة؟؟ صوارم القدر إذا هزت تقلقلت رقاب المقربين، إذا غضب على قوم فلم تنفعهم الحسنات، ورضي عن قوم فلم تضرهم السيئات، هبت عواصف الأقدار.
فخب بحر التكليف، وتقلبت بيداء الوجود بساكني الأكوان، فانقلعت أطناب الأنساب، ووقعت خيم المتكبرين، فانقلب قصر قيصرط وتبدد شمل أبي طالب ووهي عمل أبي جهل وانكسر جيش كسرى وانبت حبل صاحب تبت فلما طلع الفجر، وركد البحر، إذا أبو طالب غريق في لجة اليم، وسلمان على ساحل السلام، والوليد بن المغيرة يقدم قومه في التيه. وصهيب قد قدم من قافلة الروم، وأبوجهل في رقدة المخلفة، وبلال ينادي: الصلاة خير من النوم.
.الفصل الثالث والثلاثون: عقوبة الحرص على الدنيا:
الدنيا نهر طالوت، والفضائل قد نادت {فَمَن شَرِبَ مِنهُ فَليسَ مِني} فإذا قامت القافلة مقام ابن أم مكتوم وقع لها {إلا مَن اِغتَرَفَ غُرفَةً} فأما أهل الغفلة فارتووا، فلما قام حرب الهوى البطنة، فنادوا بألسنة العجز {لا طاقَةَ لَنا اليَومَ بجالوت} وأقبل مصفر الجسد، فحاز قصب السبق بالظفر.
الدنيا ظل، إن أعرضت عن ظلك لحقك، وإن طلبته تقاصر، اخدمي من خدمني، واستخدمي من خدمك.
الزاهد لا يلتفت إلى الظل، فيتبعه الظل، والحريص كلما التفت لم يره.
أيها الحريص على الدنيا: إلى كم تهيم في بيداء التحير؟؟ {كَالَّذي اِستَهوَتهُ الشَياطين} ألحرصك حد؟ أم لأملك منتهى؟ ويحك: إن البحر لا ينزف، فاقنع بالري. ويحك: سير التواني لا ينقطع، هيهات أن يستغني من لا يكفيه ما بكفه، ويحك: إن المفروح به هو المحزون عليه لو فطنت.
الدنيا خمر، كلما شرب منها الحريص زاد عطشه، ادرع من ثوب القناعة ما يشمل ك الأطراف، فالقناعة تدفع بالراحة في صدور الهم، وتهدي الراحة إلى تعب القلب.
وَكُلُ الشَّر في الشَّرِه وكم من شارب شرق قبل الري، وإنما اللذة خناق من عسل.
وقع نحل على نيلوفر فأعجبه ريحه، فأقام على ورقه المنتشر، فلما جاء الليل تقبض الورق، وغاص في الماء، فهلك النحل.
حرصك غيم وعقلك شمس، والغيم يحجب القلب عن مشاهدة الآخرة، فابعث شمال العزم يمزق شملة شملة.
عندك ما يكفيك، وأنت تطلب ما يطغيك، وشرب الماء على الري يورث الاستسقاء، ما أمنعك من الدنيا!! ولكن الحمة قرين العسل. ليس للحريص عيش، وأي عيش لمن يصبح وما شبع؟؟ ويمسي وما قنع؟ وتراه أحير من بقة في حقة خلف ما لا يساوي جناح بعوضة.
إنما المراد من الدنيا ما يصلح البدن ليسعى فيما خلق له، فالاشتغال بالتزيد عائد بالنقص في المقصود، إن جامع الأموال لغير البلاغ خازن للورثة، فهو يحرق نفسه بنار الحرص، وينتفع بربح جمعه غيره، كانتفاع الناس بعرف العود المحترق.
كم قتلت الدنيا قبلك، كما أهلك حبها مثلك؟
كَم بالمُحَصَّبِ مِن عَلَيلِ ** هوىً طَريحٍ لا يُعَلَّل

وَكَم قَتيلِ بَينَ خَيفَ مِنى ** وجَمعٍ لَيسَ يُعقلُ

يا كنعان الأمل يا نمورد الحيل، يا ثعلبة البخل، يا نعمان الزلل، أنت في جمع الأموال شبه حاطب وفي تبذير العمر رفيق حاتم تمشي في الأمل على طريق أشعب فكيف بك إذا ندمت ندامة الكسعي.
وَكَم طالِبٍ أَمراً وَفيهِ حِمامُهُ ** وَسائِرَةٍ تَسعى إِلى ما يَضُرُها

ألقيت نفسك في جب حب الدنيا، فمتى يخلصك وارد الزهد، تسمع نغمات الفرح: يا بشرى.
.الفصل الرابع والثلاثون: في قيام الليل:
ياجامدا على طبع وضعه، يحرك إلى قلب طبعه، انظر لماذا خلقت، وما المراد منك، رض مهر النفس يتأتى ركوبه، أمت زئبق الطبع يمكن استعماله، تلمح فجر الأجر ظلام التكليف، أرق خمر الهوى فما يفلتك صاحب الشرطة.
بحر طيعك أجاج، وماء قلبك عذب، والعقل بينهما قائم مقام الخضر، فيا موسى الطلبك لا تبرح عن السلوك حتى تبلغ مجمع البحرين. قف على قدم الصبر، وإن طال الوقوف، تجلس سعلى مقلوب كرسي؟.
يا نائما طول الليل: سارت الرفقة، طلعت شمس الشيب وما انتهت الرقدة، لو قمت وقت السحر رأيت طريق العباد قد غص بالزحام، ولو وردت ماء مدين وجدت عليه أمة من الناس يسقون.
واسحرة ليل القوم ما أضوأها، قاموا على أقدام التحير بين ركن الحذر، وشارع الشوق، يسترهم ذيل الليل تحت مخيم الظلام، وإن ناحوا فأشجى من متيم، وإن ندبوا فأفصح من خنسا .
سَقَوا بِمياهِ أَعيُنِهِم ** هُناكَ الضالُ وَالرندا

بِأنفاسٍ كَبَرقِ في ** أَنينٍ يُشبِهُ الرعدا

لاحت لهم الجادة فلما سلكوا {قالوا رَبُنا الله ثُمّ اِستَقاموا} هيهات منك غبار ذلك الموكب.
أملهم أقصر من فتر، ومنازلهم أقفر من قبر، نومهم أعز من الوفاء، أخبراهم أرق من النسيم، السهر عندهم أحلى من إغفاءة الفجر، كلما افتتحوا سورة وجدوا بها وجد يعقوب بمقيص يوسف.
احضر وقت السحر مع القوم حين تفريق الخلع، فإن لم تصلح أسهمت من نصيب {وَإِذا حَضَرَ القِسمَةَ أُولوا القُربى}.
لو صعدت من صدرك صعداء أنفاس الأسف لأثارت سحابا يقطر من قطرية قطر العفو، لو أرسلت عبرة من جفن على جفاء عادت فأعادت نحس الزلل جفاء.
أبواب الملوك لا تطرق بالأيدي، ولا تضرب بالحجر بل بنفس المحتاجز وعذري إقراري بأن ليس لي عذر.
إذا سارت ركائب الأسحار فابعث معهم رسالة لهف تحتوي على عسرة محصر.
يا سائقَ العَيسِ تَرَفَق وَاستَمِع ** مِني وَبَلِغ إِن وَصلتَ عَني

عَرِّض بِذكرى عِندَهُم عَساهُمُ ** إِن سَمَعوكَ سائِلوكَ عَني

قُل ذَلِكَ المَحبوسُ عَن قَصدِكُمُ ** مُعَذِبُ القَلبِ بِكُلِ فَنِّ

يقول أَمّلتُ بِأَن أَزورَكُمُ ** في جُملَةِ الوَفدِ فَخابَ ظَني

.الفصل الخامس والثلاثون: في علو الهمة:
يا طالبا للبقاء في غير معدنه، يا مقدر النجاة في عقبة التلف، بادر عمرا كل يوم يهدمه المعمار، أليس آخر البقاء الفناء؟ كفى بالانتهاء قصرا.
ويحك، اخرج بالزهد من هذا الفناء المحشو بالفناء إلى حضرة القدس، وإعراض النفس، فهناك لا يتعذر مطلوب، ولا يفقد محبوب.
يا هذا: أعرف أدلتك بالطريق قلبك، وأجهل الكل بالسبيل نفسك، فسر على وفاق القلب لا على مراد النفس.
هَوى ناقَتي خَلفي وَقُدامي الهَوى ** وَإِنّي وَإِياها لَمُختَلِفان

يا ذا الهمة: اركب مطايا الجد وإن طال السرى. علامة التوفيق فصم عرى التواني، وآية الخذلان مسامرة الأماني.
الهوى يحرض على العاجل، فلو لاحت من فارس عزيمة إقدام نكص الشيطان على عقبيه. يا محب الدنيا: قيمتك محبوبك، لو علت همتك لارتفعت عن الدنيا، يا مدعي مقام الخليل: مالك والخلة.
لاح لك من الهوى أقل شيء فآثرته علينا، لقد كان دينار عملك مستورا لولا محك {وَلَنَبلوَنَكُم}
وَفي حالَةِ السَخطِ لا في الرِضا ** يُبَينُ المُحِبُ مِنَ المُبغَض

قلبك غائب في طلب الدنيا، فقد ضاع الحديث معك، إن الهدف إذا انهدم بطل النشاب، قلعت سكر الهوى فردمت به باب القلب، فلم يصل إليه سيل المواعظ.
لَيسَ يَحيكُ المُلامُ في هِمِمٍٍ ** أَقرَبُها مِنكَ عَنكَ أَبعَدُها

خرجت عن عمران التقوى، فوقعت في فقر الزلل.
غَرَكَ سَرابُ الطَمَعُ فَمُتُ سَريعَ الظَما ** اِنقَرَضَ العُمُر في مَحاقِ العذر

وَمِنَ العَناءِ رِياضَةُ الهَرِمِ كم قد عزمت على طاعة وتوبة؟ ما لليلى الهوى ما تبصر توبة؟ تبيت من الغرام في شعار أويس فإذا أصبحت أخذت طريق قيس تنقض عرى العزائم عروة عروة، وكل صريع بالهوى رفيق عروة كما دفنت كثيرا من الأعزة، وهل يرجع كثير عن حب عزة.
جُنونَكَ مَجنونٌ وَلَستُ بِواجِدٍ ** طَبِيباً يُداوي مِن جُنونٍ جُنوني

.الفصل السادس والثلاثون: الحذر من النفاق:
أصدق في باطنك ترى ما تحب في ظاهرك، رش سهم عملك بريش إخلاصك في مقصدك تصب هدف الأمل. واعجبا!! قوسك مكسورة بالزلل، ووترك مقطوع بالكسل، فكيف تناول صدر الغرض؟ إذا أردت العلو فارتق درج التقوى، وإن شئت العز فضع جبهة التواضع، وإن آثرت الرياسة فارفع قواعد الإخلاص، فوالله ما تحصل المناصب بالمنى.
فَدينارُ المُبَهَرَجِ وَإِن نَفَقَ مَردودُ ** وَقَد يَتزَيا بِالهوى غَيرُ أَهلِهِ

إذا نزلت عن مطية الإخلاص، مشيت في حسك التعثر، فتقطعت قدم القصد،ن ولم ينقطع المنزل، الرياء أصل النفاق، نفاق المنافقين صير المسجد مزبلة، فقال المنزه {لا تَقُم فيهِ} وإخلاص المخلصين رفع قدر الوسخ «رب أشعث أغبر».
إذا هبت زعازع المنافقة لم تضر شجرة الإخلاص، لأن أصلها ثابت، فأما شجرة الرياء فعند نسيم {وَقِدمِنا إِلى ما عَمِلوا مِن عَمل} اجتثت من فوق الأرض.
لا تنظر إلى جولة الباطل، وارتقب دولة الحق، إذا رأيت منافقا قد تبع فتذكر الدجال غدا، والسامري بالأمس، وانتظر للسامري {لا مَساس} وَللأَلد باب لد.
شجرة الصنوبر تثمر في ثلاثين سنة، وشجرة الدباء تصعد في أسبوعين، فتدرك الصنوبر فتقول شجرة الدباء: إن الطريق التي قطعت في ثلاثين سنة قد قطعتها في أسبوعين، فيقال لك شجرة ولي شجرة!! فتجيبها: مهلا إلى أن تهب ريحب الخريف.
وكم من متشبه بالصالحين في تخشعه ولباسه، وأفواه القلوب تنفر من طعم مذاقه {وَهُم يَحسَبون أَنهُم يُحسِنونَ صُنعاً}.
في ظلمة الليل يتشبه الشجر بالرجال، فإذا طلع الفجر بان الفرق. في وقت الضحى يتمثل السراب بالماء، فمن قرب منه لم يجده شيئا. واأسفا: ما أكثر الزور.
أَما الخِيامُ فَإِنّها كَخيامِهِم ** وَأَرى نِساءَ الحَيِّ غَيرَ نِسائِهِ

تراهم كالنخل، وما تدري ما الدخل.
أيها المرائي: قلب من ترائيه بيد من تعصيه؟؟ لا تنقش على الدرهم الزائف اسم الملك، فما كل سوداء تمرة، ولا يتبهرج الشحم بالورم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق